موضوع عن الطفولة

موضوع عن الطفولة

جوجل بلس

محتويات

    تعتبر مرحلة الطفولة من أجمل وأزهى أيام العمر، فهي المرحلة التي تسبق سن البلوغ وغالبا ماتمتد حتى سن الخامسة عشر، وتمتاز هذه المرحلة بالمرح والفرح، ويكون النشاط والحيوية عماد هذه المرحلة، ويتوجب علينا الإمعان في الاهتمام والتركيز مع الطفل وتقويم سلوكياته أولا بأول، فهذه المرحلة تؤسس لبناء الفرد، وتسهم في صقل شخصيتيه المستقبلية عندما يكبر.

    إن أبرز ما يميز هذه المرحلة الصدق والصفاء والنقاء في نفسه وقلبه، وهذا ينعكس في تعامله وعلاقاته مع اقرانه نم الاطفال، فتجد الضحكات الرائعة التي تسرّ القلوب، والحركات الشقية التي تسلب الالباب، فالطفولة هي أسمى معاني الحب والسعادة والتي يتوق الفرد منا إلى عودتها فكما قال الشاعر :

    وأحب أيام الصبّا وطفولتي               وتجمع الأطفال في الأعياد

    فمن أبرز مظاهر الطفولة تجمع الأطفال من صبيان وبنات ايام العيد وفي الاجازات لممارسة الألعاب التي يحبونها واعتادوا عليها مع أصدقاءهم من الحي ذاته أو من الأحياء المجاورة في رسالة تدل على نقاء سرائرهم، التي تخلو من اي أحقاد أو استعلاء، حتى إذا اختلفوا قليلا تجدهم يعودون للعب مع بعضهم البعض مرة ثانية بكل براءة.

    تتمثل مرحلة الطفولة بعدة مراحل جزئية لكل مرحلة سماتها النفسية والجسمية الظاهرة والتي نلحظ من خلالها تغيرات في جسم الطفل نتيجة نموه، هذه المراحل تتدرج من مرحلة المهد في البداية، ثم مرحلة الطفولة المبكرة تليها مرحلة الطفولة المتوسطة، وأخيرا مرحلة الطفولة المتأخرة ثم تليها مرحلة أخرى وعالم آخر هو سن البلوغ بحيث يصبح أكثر قوة وصلابة بحيث يعتمد على ذاته ويكون أكثر استقلالية في اختياراته وقراراته.

    وقد أعطى الدين الاسلامي الحنيف مرحلة الطفولة اهتماما بالغا، باعتبارها تأسيس للمراحل التي تليها، وهى الأكثر تأثيرا في شخصية الفرد في المستقبل، حيث أوجب على الوالدين معاملة ابناءهم معاملة حسنة يعتريها الحب والعطف والحنان، كما أوجب الانفاق عليهم وتوفير الغذاء والملبس الجيد، ومساعدتهم على طلب العلم، وتعلم المهارات المختلفة لقول رسولنا الكريم : ” علّموا أولادكم السباحة والرماية وركوب الخيل” وذلك لما لهذه المهارات من تاثير على بنية جسم الطفل، وكذلك أوجب على الوالدين تسمية الابناء بأسماء حسنة ومستحبة، فلذا ينبغي علينا أن نولي ابناءنا الأطفال اهمية كبيرة وعناية بالغة كي نصنع أجيال صالحة، فما نغرسه في نفوس الأطفال سنؤتي أُكله عند كبرهم.

    ولقد تغنى الشعراء بمرحلة الطفولة، وعزفوا أعذب الألحان شوقا لها فهذا عائض القرني يقول:

    سلامٌ على عهد الطّفولة إنّه

    أشد سرور القلب طفلٌ إذا حبا

    ويا بسمةَ الأطفال أي قصيدة

    توفِّي جلال الطّهر ورداً ومشربا

    فيا ربّ بارك بسمة الطّفل كي نرى

    على وجهه الرّيان أهلاً ومرحباً

    ويا رب كفكف دمعه برعايةٍ

    ولطفك بالجسم الصّغير إذا كبا

    وحبّبه للأجيال تحضن طهرَه.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ موضوع عن الطفولة:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً