لماذا خص الله الضياء بالشمس والنور بالقمر

لماذا خص الله الضياء بالشمس والنور بالقمر

جوجل بلس

محتويات

    يتساءل الكثير حول لماذا خص الله الضياء بالشمس والنور بالقمر ، والذي جاء في ذكره في القرآن الكريم للشمس والقمر في أكثر من موضع في كتابه الحكيم والتفريق بينهما بمنح الشمس صفة الضياء والقمر صفة النور كوننا لا نفرق بينهما في ذكرنا للنور والضياء فما هو المعنى من الفريق بينهما وما هو الاعجاز العلمي الكامن فيهما وجاء السؤال هذا حول لماذا خص الله الضياء بالشمس والنور بالقمر، من الآية الكريمة التي قال فيها الله تعالى : ” هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاء وَالْقَمَرَ نُورًا” ولم يكتفي سبحانه وتعالى بهذه الآية بل أعاد ذكرها مجدداً في قوله تعالى : ” وَجَعَلَ الْقَمَرَ فِيهِنَّ نُورًا وَجَعَلَ الشَّمْسَ سِرَاجًا” حيث أن الله سبحانه وتعالى هنا شبه الشمس بالسراج المشتعل وأبقى على صفة النور للقمر، وامام ما سبق من آيات يجب علينا ان نجيب عن التساؤل لماذا خص الله الضياء بالشمس والنور بالقمر.

    ما الفرق بين الضياء والنور في قوله تعالى هو الذي جعل الشمس ضياء والقمر نورا

    بعدما قدمنا من توطئة مهدنا لها لإجابة سؤال لماذا خص الله الضياء بالشمس والنور بالقمر فما الفرق بينهما ولماذا الله سبحانه تعالى فرق بينهما في هذه الآية والآيات الاخري فمعنى قوله وجعل الشمس ضياءً أي أنه سير هذه الشمس بامره فجعلها مضيئة وصفة الضوء تعني هنا أنها مضيئة بذاتها أي أن الضياء التي نشاهده منبعث منها وتضيء الكون بطلوعها في الصباح الباكر وما تمتلكه من قدرة من إضاءة أماكن واسعة وكبيرة وهي من بديع خلق الله سبحانه وتعالى وأبعدها عنا لتضي لنا الارض من بعيد ولا تصيبنا بأي أذى أو ضرر قد يلحق بنا في حالة قربنا لها لما تحمله من اشعة قوية جداً تجمع بين الضوء والحرارة كان هذا الشق الاول من سؤال لماذا خص الله الضياء بالشمس والنور بالقمر، بينما الشق الثاني المتعلق بالقمر والتي وصفها الله بالنور فالنور مكتسب من اشعة الشمس كأي شيءٍ لامع تنعكس عليه أشعة الشمس فيضيء أي أنه نوره هذا مستمد من الشمس وغير ذاتي بخلاف الشمس ولا تنبعث منه أي حرارة كانت هذه اجابة الشق الثاني من سؤال لماذا خص الله الضياء بالشمس والنور بالقمر والتي تحدثنا فيها عن نور القمر.

    الفرق بين ضوء الشمس وضوء القمر

    كانت هذه إجابة السؤال الوارد حول لماذا خص الله الضياء بالشمس والنور بالقمر والذي فصلناه لكم وتناولنا بشيء من التفصيل والتي جاءت بناءً على الاعجاز العلمي الوارد في القرآن الكريم حول نور القمر وضياء الشمس والتي نأمل أن تكون قد عادت عليكم بالعلم والفائدة بخصوص سؤالكم لماذا خص الله الضياء بالشمس والنور بالقمر بقي أن نذكر أن القمر يستخدم في تحديد المواقيت والأزمنة لما يتمتع به هذا التوقيت من دقة بخلاف الشمس التي تكون درجة الدقة فيها ضعيفة.

     

     

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ لماذا خص الله الضياء بالشمس والنور بالقمر:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً