لماذا حث الاسلام على ستر المخطئ

لماذا حث الاسلام على ستر المخطئ

جوجل بلس

محتويات

    لماذا حث الاسلام على ستر المخطئ، ماهي الاسباب الحقيقة التي كانت سبب في حث الدين الاسلامي على ستر المخطئين، معروف ان الدين الاسلامي حين يحث على امر فانه يحث عليه لعظمه واهميته الكبيرة، لهذا يحتاج البعض لمعرفة اهمية ستر المخطئين من حولنا، وضرورة عدم الافصاح عنهم او التكلم عنهم، وما يمكن ان يسبب عدم ستر المخطئين، وفي مقالتنا هذه سوف نتحدث في موضوع لماذا حث الاسلام على ستر المخطئ، وما اهمية ستر المخطئين من حولنا في المجتمعات التي نعيشها، لهذا يمكنكم متابعتنا عبر هذا الجمهور للتعرف على لماذا حث الاسلام على ستر المخطئ.

    سبب حث الاسلام على ستر المخطئ

    الستر في اللغة يعني تغطية الشئ واخفاءه، وتستر اي تغطى وفي الحديث الشريف يقول رسولنا الكريم: ان الله حيي ستير يحب الحياء والستر، اي من شانه وارادته حب الستر الصون لعبادة .

    اما الستر اصطلاحا فيعني ستر المسلم وتغطية عيوبه واخفائها عن الناس، فان راى المسلم اخاه المسلم على قبيح يجب عليه الا يظهره للناس.

    وقد حث الدين الاسلامي على الستر ونشره بين الناس، والتحذير من تتبع عوارات وزلات المسلمين وفضحهم وظهر هذا الامر جليا في النصوص القرانية والاحاديث النبوية، حيث قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : “من ستر مسلما ستره الله يوم القيامة”.

    وعن ابن عباس رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم: ” من ستر عورةَ أخيه المسلم، ستر الله عورته يومَ القيامة، ومن كشفَ عورة أخيه المسلم، كشف الله عورته حتى يفضحه بها في بيته “.

     

    وقد حث الاسلام على الستر لما فيه من اهمية وذلك لان الله ستير يحب الستر على الخلق ويامر به. وان الستر على المسلمين هو سبب في ستر الله في الدنيا والاخرة، وايضا فيه نهي عن تتبع عورات المسلمين او التجسس عليهم، ومن فعل هذا الامر يفضحه الله ويظهر للناس ما يستره عنهم، وياتي الستر على المخطئ من اجل الحفاظ على استقرار المجتمعات والحماية من نشر الرزيلة، حيث ان عدم الستر على العاصي قد يدفعه لمزيد من المعصية، وقد ينشر السوء،  والامر بالستر لا يشمل دعاة الفجور، واحق الناس بالستر على المسلم نفسه وعدم المجاهرة بالمعصية، واستحباب اقالة ذوي الهيئات عثراتهم ما لم تبلغ حدا.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ لماذا حث الاسلام على ستر المخطئ:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً