قارن بين التكاثف والهطول

قارن بين التكاثف والهطول

جوجل بلس

محتويات

    قارن بين التكاثف والهطول، حيث تعتبر الكرة الأرضية مصارعة قوية جداً للمزيد من الظواهر الكونية التي تحدث على سطحها، لا سيما الظواهر الجوية التي تنشأ داخل الغلاف الجوي والتي تتغاير بحسب المكان والزمان، كظاهرة الأمطار وسقوط الثلوج وتكون الضباب والكثير من الظواهر التي سنتعرف عليها لاحقاً، ونرمز هنا إلى أن الماء هو المكون الرئيسي والأساسي التي ترتكز عليها الظواهر الجوية داخل الغلاف بكل حالاته وأشكاله.

    ففي مقدمتنا يجب الإشارة إلى أن الماء يقطن بـ ٣ حالات داخل الغلاف على ترتيبها التالي: صلبة وسائلة ومن ثمّ الغازيّة، فلديه المقدرة العالية على التغير من حالة لغيرها بطرق علمية معينة، ومن أهم هذه العمليات والتحولات التي لها علاقة وطيدة بحالة الطقس الجوية والظواهر الطبيعية الجوية على كوكب الأرض، هما عمليتا التكاثف والهطول، وسنتعرف أكثر هنا من خلال اجابتنا على سؤال قارن بين التكاثف والهطول على الكثير من المعلومات حول تلك الظواهر الطبيعية.

    كوكبنا متميز جداً عن غيره من الكواكب الآخر بوجود هذا العنصر الذي رزقنا إياه الله عز وجل وهو عنصر الماء المبارك، فهو أساس حياتنا على كوكب الأرض، فجميع الكائنات الحية التي تعيش على الأرض لا تستغني عن عنصر الماء، ينحصر وجود الماء بشكل كبير في البحار والمحيطات والأنهار والبحيرات، طبعاً في حالتها السائلة، وأما كون الماء وهو ثلجاً وجليداً فهذه هي حالته الصلبة، وحين صعود الماء إلى طبقات الجو العليا بصورة بخار ماء فهذه على اعتبارها الحالة الغازية للماء، سنتطرق في مقالنا إلى الحديث عن مرحلتي التكاثق والهطول بشكل خاص، حيث أكثر ما يميز هاتين المرحلتين وجود حرارة باردة، أساسية في جعل الماء يتحول من حالة إلى أخرى، لا سيما أنه يقوم بتحويل بخار الماء الغازي إلى ماء سائل وهي تتمثل في الماء الذي يسقط من السماء الذي يسمى بمياه المطر.

    مقارنة بين التكاثف والهطول

    من المؤكّد أنّ الحديث عن أهمية التيارات الهوائية الساخنة أمر وارد، حيثُ تتمثل في كونها تحمل بخار الماء، فتذهب بها إلى طبقات الغلاف الجوي، حيث يغلب عليها تيارات هوائية باردة، فتشرع بأخذ الحرارة التي صعدت إليها من حبوب اللقاح والغبار، بذلك تكون قد تكونت الغيوم التي نراها تزين السماء دائماً، أهمية الغيوم تكمن في أنها تحمل داخلها قطرات الماء الثقيلة التي تنزل على هيئة أمطار، والعامل الأساسي في إنزال هذه الأمطار هو الجاذبية الأرضية فتعود المياه بذلك إلى سطح الأرض مرة ثانية، وهذا ما يسمى بعملية الهطول، حيث تسبق عملية التكاثف عملية الهطول، وفي مقالنا هذا سنوضح لكم بطريقة أكثر الفرق بين عمليتي التكاثف والهطول، فقد يمر عليك هذا السؤال خلال دراستك في كتبك أو قد يكلفك المعلم بإجابة على ذلك، فيطلب منك طلباً محتواه: قارن بين التكاثف والهطول، ونحن هنا لنقدم لكم إجابة كاملة لهذا السؤال، فتابعونا في السطور التالية.

    وللتعرف على الفرق بين التكاثف والهطول عليكم قراءة هذا السطر:

    أثناء عملية التكاثف بخار الماء يبرد، ويتحول فورًا إلى سائل، ولكن في الهطول فإنّ البلورات التي يتكوّن منها الماء هي التي تسقط من السحاب.

     

    في نهاية مقالنا، لنا الرحب بأن نكون قد استطعنا تقديم الإجابة الكافية والشافية لمطلبكم الذي كان قارن بين التكاثف والهطول، وأن عرفتم الفرق بين عمليتي التكاثف والهطول، فهي ظواهر كونية يجب الوعي بها جيداً وإفادة غيرنا في علمنا هذا.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ قارن بين التكاثف والهطول:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً