موضوع تعبير عن طاعة الوالدين بالعناصر

موضوع تعبير عن طاعة الوالدين بالعناصر

جوجل بلس

محتويات

    موضوع تعبير عن طاعة الوالدين بالعناصر والأفكار مضبوط بقواعد اللغة العربية ومناسب لجميع المراحل الدراسية، لقد أولى الإسلام طاعة الوالدين إهتماما كبيرا، حيث جعلها أفضل وأعظم الأعمال بعد طاعة الله تبارك وتعالى، وطاعة الوالدين من طاعة الله سبحانه وتعالى، حيث قال في كتابه العزيز: “وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانًا إما يبلُغنَّ عِندك الكبر أحدهما أو كلاهُمَا فلا تقُلْ لهما أوفٍ ولا تنهرهما وقُل لهما قولًا كريمًا”.

    ان طاعة الوالدين وبرهما هو سر الأمل والسعادة في الحياة، فمن أطاع والديه وأحترمهما وأعتنى بهما، وسع الله رزقه ورضي عنه، ووفقه وسهل عليه كل الأمور والصعوبات التي يواجهها في الحياة، في هذا الجمهور نقدم موضوع تعبير عن طاعة الوالدين فيه الكثير من الدروس والعبر المستفادة.

    موضوع تعبير عن بر الوالدين بالعناصر

    طاعة الوالدين أو برهما معناها الفضل والطاعة والصلاح والخير والصدق، كل هذه المعاني تندرج ضمن مصطلح الطاعة، ومن توافرت فيه هذه الصفات وطبقها فِي تعامله مع والديه فإنه يكون قد أحسن عليهما كما حثه القرآن الكريم والسنة النبوية، ويكسب الأجر والثواب العظيم، ويكون الله تبارك وتعالى قد رضي عنه وفتح له أبواب الرزق وبث في قلبه وذريته السعادة والطمأنينة والخير كله.

    الإسلام نهى عن عقوق الوالدين، وورد ذلك في كتاب الله حيث قال:”وقضَى ربُكّ ألّا تعبُدوا إلّا إيّاهُ وبالوالدين إحسانًا” في هذه الآية أمر الله تبارك وتعالى عباده بعبادته وتوحيده عن كل النقائص، ثم ربط عبادته بطاعة الوالدين، فمن أحسن طاعتهما أحسن عبادته، وهذا يدل على عظمة بر الوالدين، لمن اراد أن يطيعه والوصول الى رضاه وكسب ثوابه.

    طاعة الوالدين يكون باتباع بعض الأعمال والأمور في الحياة، حث عليها ديننا الحنيف وأوصانا بها رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم، وذكرها في الكثير من نصوص القرآن والسنة النبوية الشريفة، ويتمثل ذلك من خلال طاعة الوالدين فيما يأمرنا به مهما كان ذلك، ولكن ألا يكون ذلك محرما أو محظورا نهانا عنه القران الكريم والسنة النبوية.

    تلبية إحتياجاتهما والإنفاق عليهما بالمال، وعدم تفضيل معاملتهما عن معاملة الزوجة والأبناء،  حتى لا يشعران بضياع جهدهما في تربية أبناءهم، وأيضا مساعدتهما وخدمتهما بكل السبل في تلبية إحتياجتهما، ومن طاعة الوالدين كذلك التحدث معهما بأدب وعدم تجاوزهما أثناء الحديث، بألا يرفع الأبناء صوتهما أثناء وجودهما، وأن لا يدعوهما بإسمهما، وأن يمشي وراءهما وأن يخاطبهما بالأسماء التي يحبونها ويفضلونها.

    ومن جنبه دعا ديننا الحنيف الي أهمية رعاية الوالدين، وخاصة في مراحل تقدمهم في السن حيث يحتاجون في هذه الفترة الرعاية الكاملة وتوفر سبل الراحة لهم، فكما تعلمون أن هذه المرحلة من المراحل الصعبة التي يمر بها كل مسن من حولنا، ومن الأيات الكريمة المشيرة الي هذا الأمر تأكيداً علي كلامنها هي بسم الله الرحمن الرحيم:”وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا” صدق الله العظيم، فهنا توعد الله عز وجل عبادة بالإحسان الي الوالدين وعدم عصيانهم حتى بكلمه أف التي شدد الله ورسولة علي عدم لفظها لان الله يغضب غضباً شديداً من مثل هذه الأفعال المشينه.

     

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ موضوع تعبير عن طاعة الوالدين بالعناصر:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً