انشاء عن العراق بلد الحضارات

انشاء عن العراق بلد الحضارات

جوجل بلس

محتويات

    انشاء عن العراق بلد الحضارات هذ ما تجدونه في طرحنا اليوم، فتاريخ العراق القديم الذي حمل الكثير من الحضارات العريقة التي شهدتها العراق والتي تركت أثر عظيم في تاريخ البشرية جمعاء والتي كانت على مدار سبعة قرون متواصلة في بلاد الرافدين شاهداً على العراقة والأصالة التي تحلى بها الشعب العراقي والتي كانت ماثلة في الحضارة الحمورابية والمسمارية والسومرية والعباسية وغيرها الكثير من الحضارات التي كانت نابعة من دولة العراق ونشرت نورها في كافة الدول المجاورة واستفاد منها الجميع، وهو ما جعل العراق بلد الحضارات لما أمدت به العالم من حضارات راقية وساهمت في دفع عجلة التقدم والرقي للكثير من الشعوب حولها، وهو ما سنتناوله بشيء من التفصيل في سياق كتابتنا انشاء عن العراق بلد الحضارات والتحدث عن هذه الحضارات التي كان مقرها العراق فيكفي أن نشير أن العراق أول من اكتشف الكتابة في التعليم والادراة وكذلك الحضارات التي نشأت في العراق كانت من أقوى الحضارات في العالم القديم كالبابلية والسومرية والآشورية.

    العراق بلد الحضارات والانبياء

     

    ما جعل كتابتنا انشاء عن العراق بلد الحضارات، هو حقيقة ما يمثله العراق من مهد للحضارات البشرية التي شهدها العراق بدءاً من الحضارة البابلية ومن ثم الآكدية والاشورية والسومرية والمسمارية والتي كانت على مدى العصور عبر التاريخ مكان نشأتها العراق وما أسهمت فيه من اكتشاف للكثير من الامور الحياتية من زراعة وبناء وتشييد مجن ومعابد وكذلك سن الكثير من القوانين، بخلاف كون العراق مهبط لعدد من الرسالات السماوية فقد كانت أرضه مطافاً لعدد من الرسل والانبياء عليهم الصلاة والسلام، كما ان العراق بلد الحضارات كان حاضناً للكثير من المدارس التي أقيمت على أرضه ونشرت العلم في العالم كمدرسة نظام الملك والمدرسة المستنصرية.

    انشاء عن حضاره العراق

    ومن اهم ما جعل العراق بلد الحضارات كونه كان جامعاً لعدد من الديانات والاطياف الدينية التي تعيش في كنفه في ظل التسامح والمحبة والمودة التي تجمع جميع السكان على الرغم من اختلاف مذاهبهم ومعتقداتهم الدينية، ففي العراف ولد سيدنا إبراهيم عليه السلام وفي العراق ثروة كبيرة من النفط والكثير من الآثار والمعالم الأثرية التي تميز بها منذ القدم واحتوائه لنهري دجلة والفرات وما ساهما فيه من انتشار الزراعة في العراق، والكثير من المزايا الاقتصادية والأثرية والحضارية التي لا زالت شاهدة على أن العراق بلد الحضارات وسبقى كذلك على الرغم من أطماع الكثير في ثرواتها الوفيرة وخيراتها الغزيرة.

    وفي ختام ما تقدم من انشاء عن العراق بلد الحضارات بقي أن ندعو كل عراقي حريض محب لوطنه أن يساهم في عودة الأمن والاستقرار للعراق لكي تعود شامخة في طليعة الدول العربية وتبقى منارة علمية وأثرية لكل العرب والعالم أجمع بما تمثله العراق بلد الحضارات من قيمة كبيرة اقتصاداياً وسياسياً ودولياً وعربياً والحفاظ عليه من كل الأخطار التي تتهدده من خلال تماسك أبنائه والعمل بوحدة وقوة من أجل رفعته.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ انشاء عن العراق بلد الحضارات:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً