رواية وغرقت بالهوى صدفة

رواية وغرقت بالهوى صدفة

جوجل بلس

محتويات

    رواية وغرقت بالهوى صدفة هي الرواية التي لم تلبث حتّى أصبحت واحدة من تلك الروايات الأكثر تداولًا وقراءة بين الجمهور الإلكترونية الذي يرتاد العشرات من المنتديات على الشبكة العنكبوتية الإنترنت، حيثُ الكاتبة التي أطلقت على نفسها لقب نور الحياة من ذوات الأسلوب الفريد في الكتابة، فهذا ساعد على انتشار هذه الرواية بشكل كبير، فقد لاسمت أرواح القُرّاء الذين يتوقون لقراءة القصص والروايات الأدبية الرومانسية، فالحب هو ذلك الشيء الذي يُكسب الإنسان شعورًا  غير مفهوم، يجعل منه إنسانًا آخرًا ينظر للحياة بطريقة مُختلفة عن غيره، وعند قراءة الروايات الرومانسية يُمكن لأي إنسان أن يشعر بكل ما يشعر به العاشق، لذا فقد كان اهتمام الناس كبير جدًا في رواية وغرقت بالهوى صدفة، ونحن في موقع الجمهور المنصّة الإعلامية نسعى دومًا لنوفر لكم كل ما هو جديد من روايات وقصص وأشعار وغير ذلك مما تسعوا له دومًا، فكونوا معنا لتتعرفوا على رواية وغرقت بالهوى صدفة.

    رواية وغرقت بالهوى صدفة نور الحياة

    رواية وغرقت بالهوى صدفة هي الرواية التي تمحورت حول فتاة في مُقتبل العمر قد وقعت في حب شاب من نفس الحي الذي تسكن فيه، ولكنّ الأمور قد كانت صعبة ف البداية، فبعد أن تعرّف عليها كانت أمها في المشفى تتلقّى العلاج، إلا أنّ الحب دقّ باب قلبها، وما كان منها إلا أن أجابته، فوقعت بالهوى صدفه كما كان إسم الرواية التي بين ايدينا، وبعد أن قررت الكاتبة كتابة الرواية نقلا عن قصّة حقيقية مرّت بها، قامت بنشرها على مواقع التواصل الاجتماعي وعلى المنتديات على الشبكة العنكبوتية، ولاقت رواجًا كبيرًا واهتمامًا كبيرًا من قبل الكثير من روّاد تلك المواقع.

    رابط تحميل رواية وغرقت بالهوى صدفة

    من هنا يُمكنكم أن تُحملوا رواية وغرقت بالهوى صدفة، الرواية التي أثارت ضجّة إعلامية كبيرة قي عالم الروايات والاعمال الأدبية التي كان الجمهور العربي يبحث عنها طوال الفترة الأخيرة، فقد تناولت أحداثًا هامّة دارت بين فتاة وشاب نشأت بينهما علاقة حب عّذرية كانت أطهر من أي من العلاقات التي جمعت بينهما، وها هي الرواية الآن تحمل أسمى معاني التضحية والوفاء.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ رواية وغرقت بالهوى صدفة:

    تعليقات الزوار

    • rrrooo 11:26 م

      الف مبرووووك

    • امل 11:19 م

      الرواية اكتر من رائعة و نور عودتنا انها دائما تبهرنا برواياتها

    اترك تعليقاً