شرح انشودة هذي بلادي للشاعر حبيب الزيودي

شرح انشودة هذي بلادي للشاعر حبيب الزيودي

جوجل بلس

محتويات

    شرح انشودة هذي بلادي للشاعر حبيب الزيودي، ان هذه القصيدة الشعرية من أجمل وأهم القصائد الشعرية التي يبحث عنها الكثير من طلاب الصف الثامن بالمملكة الأردنية الهاشمية، ففي المنهاج الأردني للصف الثامن كتاب اللغة العربية العديد من القصائد الشعرية التي تحتاج الي شرح مفصل لعامة أبياتها، ومن بين هذه القصائد التي يتطلب علي الطلاب شرحها هي قصيدة هذي بلادي هديه، ولهذا يقوم فريق عمل صحيفة الجمهور في هذا الجمهور بنشر كافة أبيات قصيدة هذي بلادي هديه للشاعر الكبير حبيب الزيودي، كما وسنرفق لكم جميع أبيات هذه القصيدع مع شرح كافة أبياتها بشكل مفصل وختصر.

    شرح قصيدة هذي بلادي هدية كاملة للشاعر الزيودي

    في هذه الفقرة يسرنا ان نرفق لكم شرح انشودة هذي بلادي للشاعر حبيب الزيودي كاملة للصف الثامن من كتاب اللغة العربية.

    یقول الشاعر : كتبت أجمل أشعاري في وصف بلادي ولیس
    الشعر شعراً إن لم یكن بالوطن
    * َّصور الكتابة بانسكاب الماء دلالة على سھولة الأمر، كما َّصور
    الشعر بالماء الذي یحییھ.
    …………………………………………..
    …………………………………………..
    ………..
    ھذي بلادي ولا طــول یطاولھــــــا في ساحة المجد أو نجم
    یدانــیـھا
    یقول الشاعر : لیس ھنالك بلد أو بلاد یصل لمستوى وطني
    وفخرھا
    * َّصور الشاعر المجد لھ ساحة أقل قدراً من مجد وطنھ
    * َّصور الشاعر النجم بإنسان یقترب من بلاده ولا یستطیع
    الوصول إلیھا
    * َّصور الشاعر وطنھ بإنسان ذو رفعة ومجد

    .
    …………………………………………..
    ………..
    ومھرة العرب الاحرار لــو عطشت نصب من دمنا ماء
    ونرویـــــــــھا
    یتحدث الشاعر عن أھمیة الثورة العربیة الكبرى في الدفاع عن
    الحقوق العربیة
    َّصور الشاعر الثورة العربیة الكبرى بالمھرة
    َّصور الشاعر الثورة العربیة الكبرى تعطش ویرویھا الدم
    …………………………………………..
    …………………………………………..
    ………
    یا ایھا الشعر كن نخـــلا یظللـــــھا وكن امانا وحبا في
    لیالیــــــــــــھا
    یخاطب الشاعر الشعر بأن یكون نخلاً یظلل بلاده وأن یكون أماناً
    وحباً في لیالیھا
    َّصور الشاعر الشعر یظلل ومصدر للحب والأمان
    *النخلة: دلالة على العطاء والخیر
    *جسد الشاعر الشعر مصدر للأمان في اللیالي الظالمة.
    …………………………………………..
    …………………………………………..
    ………….
    وأیــــھا الوطـــن الممتد في دمنــا حبا اعز من الدنیا وما
    فیـــــــــھا
    یصف الشاعر حب الوطن بالدم الذي یجري في أجسامنا وھو
    اعز من الدنیا وما فیھا
    …………………………………………..
    ھذي القصائد او طافت معانیـــــھا بغیر كعبتـــك الشماء مـــا
    وقفـــت
    یبالغ الشاعر في حبھ لوطنھ حتى انھ شبھھا بالكعبة وكل الشعر
    یدور حولھا
    * َّصور الشاعر وطنھ بالكعبة بمنزلتھا العالیة والمعاني بالحجاج
    الذین یطوفون حول الكعبة وكلاھما مھمان.
    …………………………………………..
    …………………………………………..
    …………..
    ھذي صــــفاتك انــي اذ اعددھـــــا على الانام فاني لست
    احصیــــــھا
    یقول الشاعر: إنني اذكر صفاتك الجمیلة أمام الناس لكنني لا
    استطیع جمعھا
    …………………………………………..
    …………………………………………..
    …………..
    وأیھا الاوفیاء الحافــــظون علــى عھوده البیض اتیھا
    وماضیــــــــھا
    یخاطب الشاعر أبناء الوطن ویصفھم بأنھم أوفیاء یحافظون على
    العھود النقیة بالحاضر والماضي
    * َّصور عھود القدماء “الآباء والأجداد بشئ لونھ ابیض دلالة
    على نقاء سریرتھم.
    …………………………………………..
    ………………………..
    كنتم قنادیلھ في لیلھ فإذا مادت بھ الأرض أصبحتم رواسیھا
    یقول الشاعر : كنتم یا أھل الأردن كالكواكب المضیئة تضئ لیل
    المظلومین أو المحتاجین كما یقول لھم بأنھم كالجبال التي تثبت

    الأرض
    *صور الشاعر أھلھ بالقنادیل المضیئة
    صور الشاعر أھلھ بالجبال التي تثبت الأرض
    …………………………………………..
    ………………………..
    لكم أزف أناشیدي وان بھا من حبكم عبقا بالنور یذكیھا
    یقول الشاعر : أقدم كل أشعار ففیھا كل حبي لكم
    *صور فرحھ وشعره للوطن بالعطر والنور والحب
    …………………………………………..
    …………………………
    ھذي بلادي بھا الأحرار قد طلعوا أقمار حق أضاءت في دیاجیھ
    یخاطب الشاعر بلاده أن فھا الأحرار الأوفیاء ظھروا كأقمار
    ظلمات الآخرین
    *صور الشاعر أھل بلده بالأقمار التي تضئ الظلمات
    …………………………………………..
    ………………………..
    وعطروا بالدم القاني مدائنھا وزینوا بأمانیھم بوادیھا
    بطولات الأحرار كالعطر یعطر المدن كما أن امانیھم تزینھا
    *صور بطولات الأحرار بالعطر
    *صور الأمنیات بالزینة التي تجمل المكان
    …………………………………………..
    ………………………..
    وعلموا الناس ان الموت اغنیــة كان الشھید بإیمان یغنیھا
    الأحرار من أھل البلاد یرون أن الموت شئ سھل یستطیع أي
    انسان أن یؤدیھ
    *صور الموت بأغنیة یستطیع كل لسان ان یغنیھا
    …………………………………………..
    ……………………….
    ولو تطول دروب الفتح نحن على قلوبنا وعلى الأھداب نمشیھا
    مھما طال طریق النصر فسمنشیھ بكل عزم
    *صور القلوب والأھداب بطریق یمشي الناس علیھ

    ……….
    ……………………….
    انا رفعنا لك الرایـــــات عالیـــــة وحسبنا أننا كنا سواریھا
    لقد رفعنا الرایات عالیة للوطن ویكفینا أننا كنا سواري ھذي
    الرایات
    *صور أبناء الوطن بالسواري التي تحمل الرایات وتبقى قویة
    وثابتة
    …………………………………………..
    …………………………
    وحــسبنا أننا في البر نحملــــــھا بین الضلوع ولم نخذل أمانیھا
    یقول الشاعر أننا سنعلي رایة بلادنا ولن نتخلى عنھا یوما
    *صور الرایھ بالشئ الثمین الذي نحتفظ بھ ولا نستغن عنھ
    …………………………………………..
    ………………………..
    وھذه الارض لومن قلة ھلكــــت فنحن بالحب لا بالمال نحیھا
    تكون حمایة البلاد بالحب ولیس بالمال بالرغم من قلة عدد
    سكانھ
    *صور البلاد بالمحبوبة التي یدافع عنھا بكل شجاعة وحب

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ شرح انشودة هذي بلادي للشاعر حبيب الزيودي:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً