انشاء مختصر عن القناعة والتواضع

انشاء مختصر عن القناعة والتواضع

جوجل بلس

محتويات

    انشاء مختصر عن القناعة والتواضع، فالقناعة والتواضع من النعم التي اختص الله سبحانه وتعالى عباده بها لكونها من الصفات التي منحها لعباده وميزهم عن غيرهم ممن يترنحون ما بين الضلال والهدى فالمسلم يجب أن يكون متواضع في جميع تعاملاتع وتصرفاته مع غيره فلا يفرق بين غني وفقير ولا كبير ولا صغير فالناس عنده سواسية، كما أن القناعة من الكنوز الثمينة التي يجب ألا تغيب عن كل ساعٍ نحو راحة البال والعيش بسعادة وهناء راضياً بما قسم الله له، فلا يحسد غيره على ما أنعم الله عليهم فلربما هذه النعم كانت على حساب نعم أخرى كما ان الله يعلم حاجتنا ويمنحنا ما ينقصنا ويعيننا على طاعته وعبادته، فلو علم أن بعض النعم فيها مفسدة لنا وبُعد عنه سيحجبها عنا ويمنحنا ما يقربنا منه، وأمام هذه التوطئة التي سبقت تقديمنا انشاء مختصر عن القناعة والتواضع دعونا ننتقل لصلب الموضوع في الفقرة القادمة.

    تقرير جاهز عن القناعة والرضا

    القناعة والتواضع من الصفات التي يحملها الرجل المؤمن بربه الذي يثق بنفسه ويثق كذلك بحكمة ربه كيف لا وهو الذي يدبر الكون وفقاً لمشيئته فيجعل منا الأغنياء والفقراء ويصطفي منا الصالحين والأتقياء، وأمام إختيار الله لنا فإننا مطالبون بالرضا بما قسم لنا وعدم التذمر وكثرة الشكوى لكي ننال أجر الصبر على ما مر بنا من ضيق وكذلك أجر الرضا بقسمة الله والتي تعتبر من أبواب دخول المسلمين الجنة، فلا يجب أن نكون من القانتين من رحمة الله سبحانه وتعالى مهما مررنا بمواقف ظاهرها سيء فلا نعلم الأجر الذي يختبيء خلفها وفي باطنها والحكمة التي يخفيها الله عنا من وراءها.

    كما أن القناعة والتواضع تفسر على أنها ثقة الشخص بذاته ومقدرته على تخطي الصعاب وشق طريقه نحو هدفه الذي يسعى لتحقيقه دون الإلتفات لما في يد غيره من نعم كونه منشغل في تطوير ذاته ويحب الخير لغيره كما يحب لنفسه، ذلك بأن الإنشغال بالنظر لما في يد غيره يجعله يفشل في تحقيق مراده ويولد لديه الغيرة والحقد ويدخل في باب الحسد وتمني زوال النعمة عن غيره وهي من الصفات التي لا يجب أن يتسم بها الشخص المسلم.
    فالقناعة والتواضع من أسباب البركة التي تحل على النعم التي لدينا وإن كانت قليلة وتجعلنا نشعر بأثرها في حياتنا كما لو أننا نملك الدنيا وما فيها نتيجة قناعتنا الداخلية بما قدره الله لنا من خير او حتى شر، كما أن التواضع يعبر عن ثقتنا بأنفسنا وعدم حاجتنا للتكبر من أجل إظهار أنفسنا في مكانة مرتفعة عن باقي الناس فكلنا من طين وكلنا سنعود للأرض فلا حاجة للكبر كونه من الامور التي يحذرنا منها ديينا الإسلامي في قول رسول الله صلى الله عليه وسلم : ” لا يدخل الجنة من في قلبة مثقال ذرة من كِبر “.

    خاتمه انشاء عن القناعه

    وفي ختام ما تقدم من انشاء مختصر عن القناعة والتواضع وقد لمستم مدى اهمية هاتين الصفتين كونهما من الصفات التي تدل على متانة وقوة عقيدتنا بالتمسك بالقناعة والتواضع بعيداً عن الحسد والنظر لما في أيدي غيرنا ومعاملة الناس بإزدراء وفوقية في ظل غياب صفتي القناعة والتواضع وهي التي ستترك بداخلنا أثر سيء وتجعل نظرتنا للحياة من حولنا سوداوية لعدم قناعتنا بما لدينا والنظر لما نفتقده فقط، وكذلك إنعزالنا عن الناس نتيجة عدم التواضع الذي يفقدنا محبة الناس من حولنا.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ انشاء مختصر عن القناعة والتواضع:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً