لماذا سميت اليمين الكاذبة باليمين الغموس

لماذا سميت اليمين الكاذبة باليمين الغموس

جوجل بلس

محتويات

    لماذا سميت اليمين الكاذبة باليمين الغموس، ان الله سبحانه وتعالي شرع للمسلمين الكثير من المحللات الدنياويه، ولكن ليس كل شيئ في حياتنا بماح، فهناك العديد من المحرمات التي حرمها الله عز وجل علينا كمسلمين، وهناك العديد من الأسباب التي تحول حول أسباب حرمانية هذه الأشياء، ومن بين هذه المحرمات التي سنتحدث بها في هذا الجمهور هو اليمين الكاذب، فالله سبحانه وتعالى يغضب غضب شديد من عباده الحالفين بأسمه كذباً، فالإنسان يجعل الكذب مبرراً له للخروج من مأزق ما، وهذا الأمر خاطئ، كما ان المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم حذرنا من حلف اليمين الكاذب، وأوصانا بالتحلي بأسمى صفاته وهي الصادق الأمين.

    سبب تسميت اليمين الكاذبة باليمين الغموس

    ذكر العلماء أنها سميت غموساً ‏لأنها تغمس صاحبها في النار أو في الإثم، وعبر العلماء مرة بالانغماس في النار، ومرة بالانغماس ‏في الإثم، فلا يوجد هناك منافاة ولا تعارض بين العبارتين، لأن الانغماس في الإثم سبب في الانغماس في ‏النار، قال صاحب لسان العرب إن اليمين الغموس هي التي تغمس صاحبها في الإثم، ثم في ‏النار،‏ وهناك رأى آخر بأنها تغمس صاحبها في الإثم في الدنيا وفي النار في الآخرة.

    ادلة تحريم اليمين الغموس من القران والسنة

    هناك العديد من الأدله التي من خلالها يبرهن لنا الله ورسوله الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم حرمانيه اليمين الكاذب، ومن هذه الأدلة.

    1- قول الله تعالي في كتابه العزيز ( إن الذين يشترون بعهد الله وأيمانهم ثمنا قليلا)
    2-عن أبي أمامة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: من اقتطع حق امرئ مسلم بيمينه، فقد أوجب الله له النار، وحرم عليه الجنة، فقال له رجل: وإن كان شيئا يسيرا يا رسول الله؟ قال: وإن قضيبا من أراك.

    3- عن ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (ما حلف على يمين يقتطع بها من مال امرئ مسلم، هو عليها فاجر، لقي الله وهو عليه غضبان)
    4-عن ‏عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: جاء أعرابي فقال يا رسول الله ما الكبائر فقال صلي الله عليه وسلم الإشراك بالله، وعقوق الوالدين، قتل النفس، واليمين الغموس.

     

    كفارة اليمين الغموس

    في النقاط المرفقة أدناه يمكننا التعرف علي كفارة اليمين الغموس، وما هو حكم الدين الإسلامي في مدى حرمانية اليمين الكاذب او اليمين المغموس.

    1-ذهب الإمام الشافعي إلى وجوب الكفارة فيها، وفي رواية عن الإمام أحمد بن حنبل ‏وابن حزم.
    2-الراجح في هذه المسألة هو رأى مذهب الجمهور؛ لأن اليمين الغموس أعظم من أن تكفرها كفارة اليمين ، وهذا الرأى هو المتفق مع قواعد الشرع حيث قال ابن القيم : وما كان من المعاصي محرم الجنس كالظلم والفواحش فإن الشارع لم يشرع له كفارة.

    ولهذا لا كفارة في الزنا وشرب الخمر وقذف المحصنات والسرقة، و لا يوجد كفارة في قتل العمد ولا في اليمين الغموس، كما أن الأحاديث النبوية الشريفة لم يأتي فيها ذكر كفارة لها، حيث استدلوا على حكمهم بقول ابن مسعود أنهم كانوا يعدوا الذنب الذي لا كفارة له يمين غموس، قيل وما الغموس؟ قال اقتطاع الرجل مال أخيه بيمين كاذبة.

    3-ولعل الجمع بين التوبة من هذه اليمين وبين تكفيرها عنها أسلم، ‏إعمالا لأدلة كل الآراء التي أدلت بوجوب كفارتها من عدمه، وخروجاً من خلاف من أوجبها، ولأنها داخلة في عموم ‏اليمين.‏

    حكم اليمين الغموس

    ذهب جمهور العلماء بأنها تعد من ‏الكبائر، وهي أعظم إثماً من أن يستطيع أن تكفرها عنها بكفارة يمين، وقالوا: إنها يمين مكر وخديعة وكذب ‏وغير منعقدة، فلا كفارة فيها، وإنما الواجب فيها التوبة لله تعالى، ورد ما اقتطع بسببها من ‏حق للغير.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ لماذا سميت اليمين الكاذبة باليمين الغموس:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً