تحضير نص من حكم المتنبي سنة ثانية ثانوي

تحضير نص من حكم المتنبي سنة ثانية ثانوي

جوجل بلس

محتويات

    بإرتقاء بالنفس كانَت السُبل كثيرة، وللإعتلاء بالنفس فوق مِنصّات التعليم كان الأمر أكثر دلالة مِمّن سواه، وفى الإختلاف كان التهافت على تحضير نص من حكم المتنبي سنة ثانية ثانوي حاضر وقوي ليُلائم الرغبة الجَامحة لدى الطلاب بالتعرف على ما في هذا النص من صور جمالية وكذلك مِن مواقف أدبيّة كانت في لحظةٍ ما مُتّصلة ومتسقة مع النباغة النحوية.

    ومن المعرُوف أنّ منهاج الصف الثاني ثانوي واحد من المناهج الصعبة والتي تُعدّ نفسها مِفصليّة في حياة الكثير من الأفراد، وليكون بالعلم أن تحضير نص من حكم المتنبي سنة ثانية ثانوي فيما يلي.

    تحضير نص من حكم المتنبي

    ما موقف النّاس من الدنيا ؟ الارتباط و الاهتمام بها.
    ما مدى تعلق الناس بالدنيا؟ تعلق شديد
    هل حقق النّاس كل أمانيهم؟ و منهم من مات بغصته
    هل وجـد النّاس السعادة المطلقة في هذه الدنيا؟ ومنهم من تبخرت أمانيه
    ما مصدر هذه المصائب التي يعاني منها البشر؟ تقلبات الدّهر و مصائب الدّنيا.
    ما الدوافع التي جعلت الناس ينكلون ببعضهم البعض ؟ طمعهم في البقاء و عدواتهم على حطام الحياة الفانية و ما تريده أنفسهم من جاهها.
    ما مصير الإنسان في هذه الدنيا ؟ البقاء للّه.
    ما مصير كل من الشجاع و الجبان؟ الأمر سيّان غير أنّ موت الشّجاع أفضل وأغلى من موت الجبانبم يوحي الفعل “صحب”في مطلع القصيدة؟ الملازمة
    ما الأسباب التي جعلت النّاس يعانون في الدّنيا؟ القضاء و ما حمّل الدهر من نوائبه.
    ما مدلول لفظة “غصة” في البيت الثاني؟ من لم يبلغ في الدّنيا مراده و أمله و مات بغصته.
    للإنسان في المأساة التي يعيشها يدّ ، وضّح. و ما طمعه و جوره و استعلاؤه و ماديته إلا لذلك
    ما العبرة التي تستخلصها من حكم الأبيات 3 الأولى؟ الحياة درس خذ منها و تعلم كسب الآخرة.
    لأيّ شيء يدعو الشّاعر في الأبيات (7– 8– 9) الموت حق و الموت على مبدأ الرجّولة أعظم.
    يقول الشّاعر ” عش عزيزا أو مت و أنت كريم ” البيت التاسع
    أيّ الأبيات يتجلى فيها هذا المعنى؟ البيت السابع و الثامن
    هل ترى علاقة بين هذه الحكمة و نفسية المتنبي؟ من أين استمدها؟ و ما قول الحكيم إلا دوافع نفسية، و قيل أنّ مقتل المتنبي فيه عراك مع قُطاع الطرق و مات شجاعا هو كذلك، و استمدها من نظرته المتفحصة لخبايا للحياة.

    في البيت 2، و 3 صورتان بينيتان، أكشف عنهما مبيّنا أثرهما في المعنى.
    وَتَوَلَّوا بِغُصَّةٍ : كناية عن الخيبة أي ذهبوا بالشّر و الهمّ و فارقوا الحياة على هذا النحو.
    رُبَّما تُحسِنُ الصَنيعَ لَياليهِ: استعارة مكنية الليالي لا تحسن الصنيع فجسدها في صورة المحسوس و أبقى على منا يشير للمحذوف (الإنسان).

    ما نمط النّص؟ و ما خصائصه؟ علّل حجاجي. توظيف الحجج والبراهين والأمثلة من الواقع،و اعتماده الصبغة العقلية، و الروابط المنطقية.
    النّص يكاد يخلو من العواطف علّل يخاطب العقول لا القلوب و لغة العقل أبعد من ذاتية القلب.
    ما المخاطب في هذا النّص: العقل أم القلب؟ العقل انطلاقا من المنطق.
    يتجلى تأثر المتنبي بالمنطق وضّح. الحياة فانية و البقاء للواحد الأحد.( كلّ ما عليها فان)
    اشرح البيت الخامس مبديا رأيك فيه،إلى أي مدى ينطبق هذا البيت على عصرنا هذا.
    القناة عود الرمح و السّنان زجه الذي يطعن به يقول: إذا انتبذت الزمان للإساءة بما جبل عليه صارت عداوة المعادي مددا لقصده نحوك، فجعل القناة مثلا لما في طبع الزمان و جعل السنان مثلا للعداوة.

    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ تحضير نص من حكم المتنبي سنة ثانية ثانوي:

    تعليقات الزوار

    اترك تعليقاً