بحث مصغر عن علاج البطالة في المجتمع

بحث مصغر عن علاج البطالة في المجتمع

جوجل بلس

محتويات

    يطلُب الكثير من المُدرّسين من الطلاب والطالبات أبحاثًا عدِيدة عن البطالة فِي المجتمع، لذا قُمنا بكتابة بَحث مُصغّر عن علاج البطالة في المجتمع ونتمنّى أن يُفيدكم فيما تبحثُون عنه لتقديمه للمدرسين للحُصول على الدرجات والثّناء من قبل المعلمين، فهذا البحث يشتمِل على جميع العناصر المُهمّة والمطلوبة من الطالب والتي يُريد المعلم أن يقُوم بها جميع الطلاب، لذا يُمكنكم القِيام بالتعديل الذي تُريدونه على البحث لتسليمه للمُعلّم والحصول على العلامات والثناء والإمتياز من المدرسين مع بحث مُصغّر عن علاج البطالة في المجتمع.

    بحث كامل عن مصغر عن علاج البطالة في المجتمع

    من المُهمّ قبل البدء في القيام بالبَحث أن نضع العناصر المُهمّة للبطالة  للسير عليها، لذا من المُهمّ معرفة العناصر وترتيبها بالشّكل المطلوب، ويُمكنكم القيام بهذه الخطوات كما سنضعه أمامكم الآن مع بحث مصغر عن علاج البطالة في المجتمع.

    إنّ المجتمعات العربية والإسلامية تُعاني من نسبة بطالة عالية وكبيرة فكثير من الاحصائيات واستبيانات الدراسات أكّدت وجود مُستويات خطيرة من البطالة في المجتمعات العربية بالأخص بين الشباب المُؤهّلين للعمل، وقد تجاوز نسبة البطالة في بعض المجتمعات اكثر من 30% بالمئة الامر الذي له آثار وخيمة على الفرد خاصة والمجتمع بشكلٍ عام مما يؤدي الى انتشار المفاسد والشرور والفقر والعوز وانتشار الجرائم والسرقات في المجتمعات.

    تعريف البطالة

    هي ظَاهرة اقتصادِية مُنتشرة بشكلٍ كبير في العالم بعد الثورة الصناعية، حيثُ لم تكُن ظاهرة في المجتمعات الريفيّة، وهي وجود شَخص قادر على العمل وراغب فيه ويبحث عنه دون جدوى ولا يَستطيع الحصول على عمل ويُعتبر من العاطلين عن العمل وهي منتشرة بشكل كبير في العالم بالاخص في الوطن العربي، كما وتُعرّف البطالة بأنّها عدم القيام بأيّ عمل يُحقق مردوداً مالياً؛ فكلّ شخص ضمن السن القانوني، ويمتلك المؤهلات الجسدية، والعقلية للقيام بعمل ما، ولكنّه غير قادر على إيجاد العمل يعاني من البطالة.

    اسباب البطالة

    للبطالة عِدّة أسباب تُؤدّي لظهورها وتختلِف مِن مِنطَقة لأخرى، فهُناك أسباب سِياسيّة وغيرها اقتصادية واجتماعية، ولكل مِنها العديد من المؤثرات والنتائج السلبية التي تؤثر بشكل كبير على المجتمعات ومن أهمّ أسباب البطالة مايلي:

    • الأسباب السياسيّة: الأسباب السياسيّة للبطالة هي كافّةُ المُؤثّرات المُرتبطة بالبطالةِ والمُتعلّقة في السّياسةِ الخاصّة لدولةٍ ما، ومِن أهمها:
      • انخفاضُ القدرةِ على دعمِ قطاعِ الأعمال من جانب الحكومات الدوليّة.
      • انتشارُ الحروب والأزمات الأهليّة في الدّول.
      • غياب تأثير التّنمية السياسيّة على الوضعِ الاقتصاديّ والاجتماعيّ في الدُّولِ النّامية.
    • الأسباب الاقتصاديّة : الأسباب الاقتصاديّة للبطالة من أكثر الأسباب انتشاراً وتأثيراً على البطالة، والتي تُؤدّي إلى رفع مُعدّلاتها الدوليّة، ومن أهمّ هذه الأسباب:
      • زيادة عدد المُوظّفين مع قلّة الوظائف المعروضة، وهي من المُؤثّرات التي تنتجُ عن الرّكودِ الاقتصاديّ في قطاع الأعمال، وخصوصاً مع زيادة أعداد خريجِي الجامعات، وعدم توفير الوظائف المُناسبة لهم.
      • الاستقالة من العمل والبحثُ عن عملٍ جديد؛ وهي بطالةٌ مُؤقّتة، والتي تشملُ كلّ شخصٍ تخلّى عن عمله الحالي بهدف البحث عن عملٍ غيره، ولكنّه يحتاجُ إلى وقتٍ طويل للحصول على عمل، لذلك يُصنّفُ في فترةِ بحثه بأنّه عاطلٌ عن العمل.
      • استبدالُ العمال بوسائل تكنولوجيّة كالحاسوب، والتي أدّتْ إلى زيادةِ المَنفعة الاقتصاديّة على الشّركات بتقليل نفقات الدّخل للعمّال، ولكنّها أدّتْ إلى ارتفاعِ نسبة البطالة.
      • الاستعانةُ بموظّفين من خارج المُجتمع، وهي التي ترتبطُ بمفهوم العمالة الوافدة سواءً في المِهَن الحرفيّة، أو التي تحتاجُ إلى استقدامِ خُبراءٍ من الخارج، ممّا يُؤدّي إلى الابتعادِ عن الاستعانةِ بأيّ مُوظّفين أو عمّال مَحليّين.
    • الأسباب الاجتماعيّة : الأسباب الاجتماعيّة للبطالة هي الأسباب المُتعلّقةُ بالمجتمعِ الذي يتأثّرُ في كلٍّ من الأسباب السياسيّة والاقتصاديّة الخاصّة بالبطالة، ومن أهمّ الأسباب الاجتماعيّة:
      • ارتفاع مُعدّلات النموّ السُكانيّ مع انتشارِ الفقر، والذي يُقابله عدم وجود وظائفَ أو مِهَن كافية للقوى العاملة.
      • غياب التنميّة المَحليّة للمُجتمع، والتي تعتمدُ على الاستفادةِ من التّأثيرات الإيجابيّة التي يُقدّمها قطاع الاقتصاد للمُنشآت.
      • عدم الاهتمامِ بتطوير قطاعِ التّعليم، ممّا يُؤدّي إلى غيابِ نشر التّثقيف الكافي، والوعي المُناسب بقضيةِ البطالة بصِفَتِها من القضايا الاجتماعيّة المُهمّة.
      • زيادة أعداد الشّباب القادرين على العمل مع شعورهم باليأس؛ بسبب عدم حصولهم على وظائفَ أو مهنٍ تُساعدهمُ في الحصولِ على الدّخل المُناسب لهم.
      • غياب التّطوير المُستمرِّ لأفكارِ المشروعات الحديثة، والتي تُساعدُ على تقديمِ العديد من الوظائف للأفراد القادرين على العمل.ِ

    انواع البطالة

    هناك عِدّة أنواع للبطالة منتشرة في أغلب المجتمعات العربيّة وبعض المجتمعات الغربيّة أيضًا، من هذه الأنواع:

    البطالة الاحتكاكية

    هي نوع محدد من أنواع البطالة العديدة والتي تحدث حين انتقال العامل من منطقة لاخرى، ويكون بين مهن مختلفة؛ بسبب التأثيرات الاقتصادية التي تحيط بظروف العمل، مثل: عدم حصول الباحثيّن عن عمل على المعلومات الكافية حول طبيعة الوظائف، وعدم تمكن أصحاب العمل من التواصل مع الأشخاص الأكفاء للعمل معهم، ومن الممكن وصفها بأنها: تعطل معظم الأشخاص القادرين على العمل، مع توافر الفرص المناسبة لهم، وذلك بسبب عدم وجود المهارات الكافية للبحث عن وظيفة.

    البطالة الهيكلية

    هي نوع آخر من أنواع البطالة وتُعتبر بطالة غير مُكتملة، لذلك فهي لا ترتبط بقطاع معين وليس له فرص عمل مناسبة او كافية،  ولا يمثل القطاع الاقتصادي كاملاً، ومن الممكن أن يرتبط بمنطقة معينة، مثل: عدم توافر فرص عمل في المناطق الريفية، ممّا يتطلّب الانتقال إلى المدينة للعمل فيها، وقد ترتبط بوجود أفكار إنتاجية جديدة، مع عدم توافر القوى العاملة المناسبة لتشغيلها، وأيضاً قد تقوم الآلات الحديثة بالعمل بدلاً من العمال، ممّا يُقلّل من فرص العمل المتاحة.

    البطالة الموسمية

    هو من أنواع البطالة المُتعددة ويَرتبط هذا النوع بعدم الطلب على العمل ضمن فترة زمنية معينة ويطلق عليها بالموسمية، وذلك بسبب عدم توافر رأس المال المناسب لتعيين عدد كافٍ من العاملين، مما يؤدي إلى عدم التناسق بين عدد العمال في القطاع الواحد مع كمية الإنتاج المطلوبة، فيزداد مستوى الطلب على العمال أثناء الانتعاش الاقتصادي، ويقل مع الركود الاقتصادي.

    البطالة الإجبارية

    وهي نوع من الانواع المخالفة لحقوق الانسان وهي تعني باجبار العامل على التخلي عن عمله، دون ايجاد اي سبب مقنع لترك العمل، ومع عدم توافر رغبة شخصية منه لترك العمل، وقد يرتبط هذا النوع من البطالة بتعرض قطاع العمل أو المنشأة إلى خسارة مالية، تمنعها من صرف الأجور والرواتب للعاملين مع توقف الإنتاج فيها.

    البطالة الاختيارية

    هي نوع من الانواع التي تتماشى مع الرغبة الشخصية دون حدوث اي اجبار من صاحب العمل، وفي العادة يلجأ الأشخاص الذين يختارون هذا النوع من البطالة إلى العمل بشكل منفرد، أو البحث عن وظيفة جديدة، أو التوقف عن العمل كلياً.

    البطالة المقنَّعة

    هذا النوع ينتج في المناطق التي يكون فيها عدد القوى العاملة اكبر من الطلب الفعلي على العمل، وإذا غادر هؤلاء العمال وظائفهم لن يؤثّر هذا الشيء على إنتاج أو طبيعة عمل المنشأة.

    علاج البطالة

    هناك العديد من العلاجات الخاصة بالبطالة التي يمكن ان تقوم بها المجتمعات من اجل انهاء حالات البطالة فيها:

    • التّربية الدّينيّة والثّقافيّة الصّحيحة المستندة على قيم وأخلاقيّات الديّن الإسلامي، فأوّل خطوة من خطوات علاج البطالة هي تربية الشّباب من خلال غرس القيم التي تحثّ على العمل والاجتهاد والسّعي في نفوسهم بعيدًا عن التعطّل والكسل، فكثيرًا من الشّباب يكون السّبب في تعطّله هو مجرّد كره للعمل وما يترتّب عليه من مسؤوليّات وأعباء، ويكون الحلّ هنا في إقناعه أنّ العمل هو نوعٌ من أنواع العبادات التي يؤجر الإنسان عليها، ففي الحديث أنّ الله سبحانه يغفر لمن بات كالاً تعبًا من عمله، كما حثّت عددٌ من آيات القرآن الكريم على العمل والسّعي في مناكب الأرض لتحصيل الرزق، وفي الأثر أنّ سيدنا عمر بن الخطّاب رضي الله عنه كان يرى الرّجل فيعجبه فإذا سأل عن صنعته ووجد أن لا عمل لديه سقط من عينه، فالعمل هو قيمة بلا شكّ تعلي من شأن الإنسان في المجتمع وتحقّق له الأهداف التي لا يستطيع تحقيقها بدون العمل .
    • القضاء على ثقافة العيب في المجتمع، فكثيرًا ما يتردّد الشّباب عن العمل في بعض القطاعات بسبب أنّها لا تصلح لهم بزعم أنّها دون مستواهم التعليمي أو الاجتماعي، وإنّ هذه النّظرة هي إحدى أهم أسباب البطالة، فنحن نرى كيف يحجم الطالب الذي يحمل شهادة البكالوريوس على العمل مثلًا في متجرٍ أو مطعم بسبب ثقافة العيب، فالدولة أحيانًا لا تستطيع توفير فرص العمل لجميع الشّباب بسبب محدوديّتها، والحلّ يكون بالقضاء على هذه الثّقافة المغلوطة واقتحام سوق العمل بدون شروط .
    • تأهيل الشّباب وتدريبهم، فالشّباب حينما يتم تأهيله وتدريبه ليكون قادرًا على أداء أعمال مختلفة متنوّعة فإنّ ذلك يفتح أمامه مزيدٌ من الفرص وتتسع آفاق التّوظيف لديه، وهنا يوجد دوران دورٌ للفرد في أن يجتهد على نفسه في ذلك ودور الدّولة التي يجب أن ترعى الشّباب وتأهّلهم لتولّي الوظائف المختلفة من خلال وضع برامج تدريب موجّهة وهادفة لهم.
    رابط مختصر :

    مواضيع ذات صلة لـ بحث مصغر عن علاج البطالة في المجتمع:

    تعليقات الزوار

    • sara 8:23 م

      شكرا على الموضوع متكامل ماشاءالله اتمنى لكم مزيد من التقدم والنجاج ولكم خالص شكري واجمل دعائي

    اترك تعليقاً